حزقيا الملك الصالح
قم بالتسجيل الان
حتي تتمكن من كتابة المواضيع والرد عليها يجب عليك الضغط علي قم بالتسجيل الان
كذلك نود ان ننوه انك لن تستطيع ان تري اية لينكات بدون التسجيل والرد علي الموضوع.
+ إنشاء موضوع جديد
النتائج 1 إلى 3 من 3

حزقيا الملك الصالح

كثيرا ما يصرخ الانسان ويطلب العفو والمغفرة وقد يكون هذا بدافع شعوره بالضعف بداخله . ولذلك يستجيب الرب لهذا الانسان وذلك بعطف منه .رغم ان الرب يعلم ما بداخل البشر وقد يكون طلب العفو والمغفرة هو طلب اخر قد يكون مادى وايضا الرب لايتركه ويلبى طلبه . وهذا عكس نفس ...

  1. #1
    الصورة الرمزية AZIZ
    مشرف منتدي الكتاب

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    العمر
    55
    المشاركات
    491
    التقييم
    10
    معدل تقييم المستوى
    43

    افتراضي رد: مؤلفات انبا يؤانس اسقف الغربية

    كثيرا ما يصرخ الانسان ويطلب العفو والمغفرة وقد يكون هذا بدافع شعوره بالضعف بداخله .

    ولذلك يستجيب الرب لهذا الانسان وذلك بعطف منه .رغم ان الرب يعلم ما بداخل البشر وقد يكون طلب العفو والمغفرة هو طلب اخر قد يكون مادى وايضا الرب لايتركه ويلبى طلبه .

    وهذا عكس نفس الطلب عندما يطلب الانسان العفو من انسان مثله وايضا يكون بدافع شعوره بالضعف ولكن هل الانسان يفعل المثل مع اخيه الانسان ؟

    لا اعتقد .نشوة القوة وجبروت الانتصار وكبرياء الشخص يجعله لا يعفوا عن من يطلب منه المغفرة .

    هذا تجسيد للفرق بين عمل الرب مع البشر وعمل البشر مع بعضهم .

    وهناك امثلة لذلك فى العهد القديم .عندما نقرأ سفر الملوك الثانى الاصحاح 18 وكذلك سفر الاخبار الثانى الاصحاح 32 نجد هذا الموضوع يتجسد فى طلب حزقيا الملك ابن احاز العفو والسماح من الملك الاشورى بان يعبر عنه ولا يهاجمه .



    وَأَرْسَلَ حَزَقِيَّا مَلِكُ يَهُوذَا إِلَى مَلِكِ أَشُّورَ إِلَى لَخِيشَ يَقُولُ: «قَدْ أَخْطَأْتُ. ارْجعْ عَنِّي، وَمَهْمَا جَعَلْتَ عَلَيَّ حَمَلْتُهُ». فَوَضَعَ مَلِكُ أَشُّورَ عَلَى حَزَقِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا ثَلاَثَ مِئَةِ وَزْنَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ وَثَلاَثِينَ وَزْنَةً مِنَ الذَّهَبِ.فَدَفَعَ حَزَقِيَّا جَمِيعَ الْفِضَّةِ الْمَوْجُودَةِ فِي بَيْتِ الرَّبِّ وَفِي خَزَائِنِ بَيْتِ الْمَلِكِ.فِي ذلِكَ الزَّمَانِ قَشَّرَ حَزَقِيَّا الذَّهَبَ عَنْ أَبْوَابِ هَيْكَلِ الرَّبِّ وَالدَّعَائِمِ الَّتِي كَانَ قَدْ غَشَّاهَا حَزَقِيَّا مَلِكُ يَهُوذَا، وَدَفَعَهُ لِمَلِكِ أَشُّورَ.2 مل 18 : 14 – 16



    ولكن هذا هو الانسان وخصوصا الذى لا يعرف الله ولا يسمع صوته بعد ان اخذ سنحاريب الفدية استدار لكى ياخذ اورشليم بكل ما فيها .
    وهنا ننظر الى عمل الرب وقوته مع ابناءه والذين يقدسون اسمه .
    حزقيا الملك يعتبر من افضل الملوك الذين حكموا يهوذا واكثرهم تعلق بالرب وذلك لانه عندما اخذ الحكم وهو فى سن 25 سنه ازال جميع الاوثان وقام بترميم الهيكل بل واصبح خادم للرب .

    ولكنه فى موقفه لم يستشير الرب عندما دفع الفدية لسنحاريب وايضا لم يستشير اشعياء النبى رجل الله بل فعل ذلك من نفسه ولذلك غدر به الاشورى .

    ولكن الرب الذى يحب اولاده وخدامه لم يتركهم بل وعد حزقيا بالانتصار على الجيش الاشورى رغم قوته وكثرة عدده .

    وكان الاستغراب من نصيب ربشاقى رسول سنحاريب عندما قال لحزقيا


    ((فقال لهم ربشاقى قولوا لحزقيا هكذا يقول الملك العظيم ملك اشور ما الاتكال الذي اتكلت .2 مل 18 : 19 ))



    وبما ان ربشاقى لم يكون يعرف من هو رب حزقيا سأل ((وإذا قلتم لي: على الرب إلهنا اتكلنا، أفليس هو الذي أزال حزقيا مرتفعاته ومذابحه، وقال ليهوذا ولأورشليم: أمام هذا المذبح تسجدون في أورشليم . 2 مل 18 : 22 ))




    ولكن حزقيا كان يصرخ الى ربه الذى يعرفه والذى دائما ينصره ويصلى اليه وايضا ارسل الى اشعياء النبى لكى يرفع صلاة هو ايضا الى الرب .وياتى الرد من رب المجد على لسان اشعياء ويقول له ((فقال لهم إشعيا: هكذا تقولون لسيدكم: هكذا قال الرب: لا تخف بسبب الكلام الذي سمعته، الذي جدف علي به غلمان ملك أشور .هأنذا أجعل فيه روحا فيسمع خبرا ويرجع إلى أرضه، وأسقطه بالسيف في أرضه .2 مل 19 : 6 -7 ))


    ولكى يتمجد عمل الرب مع حزقيا وينصره يكون الامر كذلك ((وكان في تلك الليلة أن ملاك الرب خرج وضرب من جيش أشور مئة ألف وخمسة وثمانين ألفا. ولما بكروا صباحا إذا هم جميعا جثث ميتة .فانصرف سنحاريب ملك أشور وذهب راجعا وأقام في نينوى.2 مل 19 : 35 – 36 ))


    الم يكون هذا انتصار ونصره من رب المجد لابناءه ؟




    دعونا نلقى نظره على صلاه حزقيا عندما كان مريض للرب وكيف كان ايمانه بربه ((آه يارب، اذكر كيف سرت أمامك بالأمانة وبقلب سليم، وفعلت الحسن في عينيك. وبكى حزقيا بكاء عظيما .2 مل 21 : 3 ))



    كان يتألم من مرضه ويصلى الى ربه وفعلا لم ينساه بل اعطاه ما لم يعطيه لغيره وكان اعلان الرب له على يد اشعياء ((ارجع وقل لحزقيا رئيس شعبي: هكذا قال الرب إله داود أبيك: قد سمعت صلاتك. قد رأيت دموعك. هأنذا أشفيك. في اليوم الثالث تصعد إلى بيت الرب .وأزيد على أيامك خمس عشرة سنة، وأنقذك من يد ملك أشور مع هذه المدينة، وأحامي عن هذه المدينة من أجل نفسي، ومن أجل داود عبدي .2 مل 21 : 5 – 6 ))

    فعلا كان ملك صالح احب الرب وكان خادم حقيقى له ولذلك اعطاه الرب الكثير ولم يتركه وقد قال عنه يشوع ابن سيراخ (( كلهم اجرموا ما خلا داود وحزقيا ويوشيا .49 : 5 ))


    انها دعوه لقراءة سفر ملوك الثانى الاصحاح 18 الى 21 والرب يبارك فى اولاده .
    WARNING
    تحـــذير: هــذا مــوضــوع قــديــم جـــدا
    هذا الموضوع اقدم من 120 يوم. المعلومات المتضمنة في هذا الموضوع قد تكون قديمة
    الروابط قد تكون منتهية او معطوبة , قد لا تظهر الصور نتيجة انتهائها ايضا
    اذا كانت الروابط لا تعمل من فضلك ابلغ الادارة عن طريق الضغط هنا واعلامنا بان الروابط لا تعمل

  2. #2
    الصورة الرمزية وجدى القس
    مشرف قسم الكتاب المقدس

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الدولة
    قنا
    العمر
    40
    المشاركات
    496
    التقييم
    40
    معدل تقييم المستوى
    47

    افتراضي رد: حزقيا الملك الصالح

    فعلا استاذى الضعف هى سمة طبيعتنا اللتى لا تكمل الا بالرب فاعجب احيانا من من يدين حزقيا فى اول مرة يقراء القصة ولكن فكر المراهقة شىء وفكر التجارب شىء اخر
    احيانا يغلب علينا الضعف ولكن يد الرب قوية

    الف الف شكر لحضرتك

  3. #3
    الصورة الرمزية AZIZ
    مشرف منتدي الكتاب

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    العمر
    55
    المشاركات
    491
    التقييم
    10
    معدل تقييم المستوى
    43

    افتراضي رد: حزقيا الملك الصالح

    طبعا انا معاك استاذ وجدى ولا يجب ان ننسى الاحساس البشرى بالمسئولية تجاه ملك يحب شعبه ولذلك وافق ان يعطى فدية للاشوريين لكى ينقذ شعبه من الحرب الغير متكافئه .
    ولكن مع الضعف البشرى استهان بمعاونة الرب وكان لابد ان يثق به .
    او قد نقول مع الفكر البشرى المحدود كان لايتخيل عمل الرب معه وامكانياته فرقم 185 الف جندى رقم ليس بصغير ولايمكن ان يتخيله حزقيا .

    ولكن على العموم تعلم حزقيا الدرس وطلب من الرب ان يشفيه بل وزاد من عمره بفضل الصلوات التى كان يرفعها وايضا يجب ان لاننسى انه من البدايه كان قلبه موجه للرب فى تحطيم الاوثان وبناء هيكل الرب .


    شكرا على الرد الاستاذ الفاضل وجدى .

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. الملك الصالح
    بواسطة AZIZ في المنتدى تأملات روحية
    مشاركات: 2
  2. مشاركات: 0
  3. أحذية لأطفال الملك... بس حلوة قووووووى
    بواسطة سيف الكلمة في المنتدى عيادة طب الاطفال
    مشاركات: 0
  4. كراااااااااسى لأطفال الملك وبس........
    بواسطة سيف الكلمة في المنتدى عيادة طب الاطفال
    مشاركات: 0
  5. أباجورات لأطفال الملك.....
    بواسطة سيف الكلمة في المنتدى عيادة طب الاطفال
    مشاركات: 0

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
روابط هامة
Small Banner Small Banner Small Banner Small Banner Small Banner Big Banner

"جميع مشاركات الاعضاء تعبر عن وجهة نظر كاتبها - ولا تعبر عن وجهة نظر مطرانية قنا للأقباط الأرثوذكس"


شات افا مكاريوس شات مسيحي دردشة مسيحية RSS 2.0 php sitemap sitemap

اخر المواضيع

تحميل برنامج انترنت داونلود مانجر @ اسرع طريق لازالة برنامج الياهو @ تحميل لعبة صب واى للكمبيوتر @ تمتع مع برنامج الوافى الذهبى @ جوجل ايرث كما لم تعرفة من قبل . @ تحميل برنامج شات اون للاندرويد @ alaamiah3 @ الاحبااااط @ تحميل لعبة ازاى تخنق جارك @ تحميل برنامج فيس بوك @ تحميل متصفح روك ميلت @ صور للواتس اب حزينة @ تحميل برنامج فايبر @ حب ضائع @ تردد بانوراما اكشن @ الجمعة, 22 اغسطس 2014 --- 16 مسرى 1730 @ تحميل متصفح جوجل كروم @ قراءات الخميس, 21 اغسطس 2014 --- 15 مسرى 1730 @ تحميل برنامج فورمات فاكتورى محول الصيغ @ الجديد من ماسترتك اوفر واحدث خط تعبئة مياه معدنية وسوائل وعصائر ..والسعر مفاجأااة !! @